نظرة مختصرة عن تاريخ الموسسة

بعد انتصار الثورة الاسلامية بقيادة الامام الخميني (ره)، تم تأسيس مركزين أحدهما علمي والاخر ثقافي تحت أشراف السيد قائد الثورة آية الله العظمى السيد الخامنئي(حفظه الله) الاول كان تحت عنوان (المركز العالمي للعلوم الاسلامية) الذي تولى مسؤولية تربية الطلاب والمبلغين غير الايرانيين في داخل ايران، والثاني كان بعنوان ( منظمة المدارس والحوزات العلمية خارج ايران) التي تولت مسؤولية تحقيق الهدف الآنف الذكر، ولكن خارج ايران، وبعد مضي سنوات على العمل الجاد والمثمر للمركزين كانت هناك دعوات من طلاب من مختلف دول العالم تطالب باقامة دورات تعليمية لايمكن الاستجابة لها في المركزين المتخصصين في مجال الدورات التعليمة الطويلة، لهذا تطلب الامر اقامة الدورات المكثفة لاقامة تلك الدورات وفقاً للمتغيرات المطلوبة، وفي احيان كثيرة لعدم توفر الامكانات اللازمة تعذر الاستجابة لهذه الدعوات العلمية. في سنة (1384هـ - 2005م) وباقتراح من قسم التعليم في المركز العالمي للعلوم الاسلامية تم تأسيس موسسة خاصة تُعنى بالدورات المكثفة واستطاعت في أول شروعها من أقامة 20 دورة جماعية و فردية في السنة الاولي من عملها، وبعد اندماج المركزين الآنفين الذكر تم تأسيس جامعة المصطفي العالمية وذلك سنة ( 1378هـ- 2005م) تزايد الاهتمام بهذه المؤسسة بشكل كبيروتوسعت وظائفها في نفس الوقت؛ لانه أزدادت الدعوات المطالبة من خارج ايران باقامة الدورات التي تتناسب وعمل هذه المؤسسة .

وبعد ثلاث سنوات من العمل الدؤوب والوقوف على كيفية إقامة الدورات التعليمة في هذه المؤسسة والمرونة في تنفيذ خططها وبرامجها وكذلك الاثر الكبير والسريع لهذه الدورات، دفع رئيس الجامع والسادة المدراء والمسؤلين في جامعة المصطفى الى الاهتمام بشكل أكبر بهذه المؤسسة لتطويرها والارتقاء بمستواها فأصبحت مؤسسة مستقلة وذلك في سنة (1386 هـ - 2007م) وبعد سنتين أي في سنة (1388هـ-2009) عرفت باسم مؤسسة التعليم العالي وفي سنة (1389هـ- 2009م) أصبحت جميع فرص البحث من وظائف هذه المؤسسة، وفي الاشهر الاخيرة من سنة(1389هـ- 2009م) تم تكريم المؤسسة وذلك من خلال أشادة قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد الخامنئي(حفظه الله) بالاهداف العالية والانجازات المتحققة في عمل المؤسسة في السنوات الماضية وتأكيده على ضرورة توسيع العمل من الناحية الكمية والكيفية لهذه المؤسسة. وتفتخر مؤسسة الحكمة للدورات المكثفة وفرص البحث وبعد 6 سنوات من العمل باقامتها لعدّة دورات مكثفة لأكثر من 5000 شخص من مختلف بلدان العلم ومن مختلف الاديان والمذاهب.

أهم سياسات الموسسة

  • إعطاء الاولوية لحضور النخب و الناشطين الثقافين من الدول المختلفة
  • الالتزام بمبدء التقريب في تعليم المعارف الدينية
  • يكون التعريف بالثورة الاسلامية بمحورية افكار الامام الخميني (ره) وقائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد الخامنئي(حفظه الله)
  • استمرار التواصل مع الطلاب بعد نهاية الدورة
  • التركيز علي قبول الطلاب من الدول التي لايوجد فيها ممثلية لجامعة المصطفى العالمية
  • تلبية الاحتياجات العلمية والثقافية للطلبة المتعلمين

أهم اهداف الموسسة

  • الارتقاء بالمستوي المعرفي للمتعلمين في مجال التعاليم والمعارف الاسلامية الاصلية
  • الارتقاء بمهارات النخب في التدريس و التبليغ
  • التعريف بالثقافة و الحضارة الايراني الاسلامي خاصة بعد انتصار الثورة
  • ان تكون المؤسسة حاضنة لقبول الطلاب المستعدين في الدورات الطويلة